منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ > محطات مع المستبصرين
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 23-03-2015, 02:06 PM
الصورة الرمزية لـ أي سعودي يسقط
أي سعودي يسقط أي سعودي يسقط غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 107449

تاريخ التّسجيل: Aug 2014

المشاركات: 1,631

آخر تواجد: 19-06-2017 08:59 PM

الجنس:

الإقامة: البحرين الفاطمية

مستبصره من الأمارات

سكاكين غرست في جسدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقول الاخت المستبصرة توقعت أن أُسأل عن قصة استبصاري فأنا كلما سجلت في أحد المنتديات يتم طرح هذا السؤال لي لذلك سوف أروي لكم قصة استبصاري ولا تدرون بالسعادة التي تغمرني كلما كتبت وكتبت في هذا الخصوص أشعر بأن الله شملني بعنايته ورحمته بأن هداني لصراطه المستقيم
وقصتي هي يا أخوتي إبتدأت وانا في السنة الثالثة بالجامعه كنت احمل ما احمل في عقلي البسيط الساذج الهراءات والتفاهات عن مذهب الشيعه وما أسمعه عند أسرتي من شرائط صوت لشيوخ الوهابية يفترون على هذا المذهب الطاهر بأكاذيب ورثوها عبر أسلافهم من بني امية لعنهم الله .
المهم تطوعتُ للعمل مع مرشد جامعي كنت أحضر لمساعدته في عمله بعد الفراغ من حصصي الدراسية كان أستاذي هذا إنسان ذو خلق وعلم وله خلفية دينية غنية ، كنا نجلس عندما ننهي العمل ونأخذ بتبادل الأحاديث كنت دائمة السؤال عن الأمور الدينية ولم يكن هو ممن يحاول فرض سيطرته أو فكره عليَّ أوعلى المحيطين به بل كان إن سُأل يعطي الشخص على قدر إجابته وفي يوم من الأيام فتحت معه حديث عن المذهب الشيعي وأخبرته عن المعتقدات الخاطئة التي صدقتها ، أبتسم لي وقال هذا كله كذب وإفتراء نحن لسنا هكذا ويوم بعد يوم أخذت نقاشاتنا تطول في هذا الصدد كان يكلمني عن ظلم الزهراء وواقعة إحراق منزلها وأن المسبب هو عمر ابن الخطاب ومأساة الطف وغيرها من الأمور التي لم أسمع بها مطلقا وكانت بمثابة سكاكين يغرسها في جسدي كلما أخذ يلقي علي بالدلائل ليُأكد لي قوله ومصادرها من أمهات كتب اهل السنة ، عشت معلقة بين السماء والأرض لا أدري ما أقول وماعساي قوله كلما حاولت أن أدافع عن مذهبي السابق لا أجد سوى براهين أكثر وأدلة موثقة تصفعني على وجهي بقيت على حالي هذا أشهر أبحث في المواقع والكتب وكلما حاولت أن أهرب.. أفر.. فقط لكي أريح عقلي المجهد من كل هذا .. أتذكر الحديث الشريف لرسول الله صلى الله عليه وآله "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات مية جاهلية " أعوذ بالله من شر هذه الميتة.
سئلة أستاذي المرشد سؤالاً وقلت له لم لا أجد صوتا للشيعة لم هذه الأعداد الهائلة من السنة مقابل القلة القليلة من أتباع مذهبكم ؟ ولم ولم...
قال إن أعداء هذا المذهب سعوا منذ فجر التأريخ بمحاربة كل من يتبع هذا المذهب الكريم بل صارت هناك حروب إبادة سجلت في العهدين الأموي والعباسي وذلك يرجع في أساسه لخوفهم على السلطة وذهابها لأصحابها الحقيقيون الأئمة سلام الله عليهم ، ومن الوسائل المستخدمة لطعن في المذهب الشيعي إحراق مئات الأحاديث المروية عن الرسول الكريم في حق اهل البيت عليهم السلام ووجوب إتباعهم ، وإشراء رواة الأحاديث كا أبي هريرة وغيره والطلب منهم إختلاق احاديث تمتدح الشيخين وترشحهم للخلافة بعد النبي وتحيطهم بهالة القدسية التي تُنزل من شأن الرسول صلى الله عليه وآله وترفع من منزلة الشيخين وغيرهم في بعض تلك الأحاديث الشيطانية
لا أريد أن أطيل عليكم أكثر فالمختصر كنت أشعر بالضياع وسط كل هذا فأنا خفت ترك مذهبي للأذى الذي سوف يلحق بي لو تم كشف أمري من قبل أسرتي رغم علمي في قرارة نفسي بصدق مذهب آل البيت عليهم السلام
كنت أعيش حالة من الحزن والآسى لشهور عدة لم أكن أريد أن أموت وأنا لم أضع قدمي بعد على الطريق الذي يفرض بي أن اختاره لسير إلي الله .
وفي احد الليالي جائتني رؤيا كريمة فقد حلمت برجل متعمم بعمامة سوداء وكنت لا أستطيع رؤية وجهه بسبب النور القوي المشع منه ورأيت أسطر من الآيات القرآنية المضيئة نزلت أمام عيني ولم أستطع كذلك قرائتها لنورها الوضاح ومن ثم سمعت الرجل يقول لي هذه الآيات تدل على ان مذهب آل البيت هو المذهب الحق فاتبعيه وتبين لي ان ذلك الرجل كان الإمام الحسين عليه السلام وفور إفاقتي من نومي ذهبت لأستاذي وأخبرته برؤيا الكريمة فتبسم وقال أخيرا وجدتي طريقك يابنتي
أحسست كأن ماء بارد قد صب على صدري الملتهب منذ شهور وها أنا الان أعيش في كرامة سيدي الحسين عليه السلام رغم غربة هذا الدين بين أسرتي وعشيرتي فلا حيله لي إلا الصمت والدعاء لهم بالهداية
وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله .
وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 07:28 PM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin